وزارة التربية و التوجيه
الرئيسية / من تاريخ الثقافة / بابكر حسين الذكار (فنان أغنية قطار الشوق)

بابكر حسين الذكار (فنان أغنية قطار الشوق)

ولد ت بقرية أم الطيور جنوب في العام 1946م متزوج ورزقني الله تعالى بولد وثلاث بنات وإسم الذكار حيث أن أهل بيتي كلهم من أتباع الطريقة القادرية ووالدي رحمة الله عليه ، كان مقدم كبير بالطريقة فحفظت أذكار الطريقة وكنت دائم الترديد لها فأطلق علي أهل البيت لقب الذكار وكان ذلك في الخمسينات فسار اللقب إلى اليوم.

أول موقع أعمل به السكة حديد حيث أنشئت في يناير 1968م في وظيفة رئيس مراسلات بقسم الحسابات بالمجموعة الثانية وكان إذ ذاك مدير عام السكة حديد المهندس نديم ومدير الحسابات معتز عبداللطيف أما رئيس الكتبة ، وكان رئيسي المباشر المرحوم حسن السرور السافلاوي، ونسبة لتعليمي المتقدم في ذلك الوقت تم تعييني رئيس مراسلات مباشرة دون أن أمر بوظيفة مراسلة.

كان قبلي بالحسابات مراسلة قديم يدعي الأمين أحمد حيث كان يقوم بمهام وظيفة رئيس المراسلات عندما كانت شاغرة وقام بتعريفي بمهامها في عام 1974م تحولت لورشة البرادين في وظيفة عامل بذات الدرجة ولإرتباطي بالغناء والحفلات وما يصاحبها من سهر لم أسطتع التوفيق بين عملي بالبرادين والغناء فأنتقلت بعد ثلاث سنوات لورشة المسبك حيث كان العمل بنظام المقطوعيات ويمتد من الساعة السادسة إلى التاسعة صباحاً وكان ملاحظ المسبك السر علي وإستمرت خدمتي بالمسبك لعشر سنوات، فجاء صديق لي من المملكة العربية السعودية وهو يحمل 40 عقداً للعمل بالمملكة في وظيفة بناء ولما كنت أجيد هذه المهنة ذهبت إلى السعودية وعملت هناك عشرين عاماً وكنت أحضر للبلاد سنوياً وأحي عدد كبير من الحفلات.

من الأعمال المرهقة التي أخذت منا وقتاً طويلاً بورشة البرادين إزالة الروايش من العجل وكان العمل يستمر لوقت متأخر ، وهذا هو سبب تركي للعمل بهذه الورشة.شهد عام 1982م نهاية خدمتي بالسكة حديد وكنت بالدرجة الثانية.لم يكن بالأسرة مطرب قبلي حيث كان جل أفرادها مادحين للمصطفى صلى الله عليه وسلم.
بدأت الغناء في عام 1960م وكنت تلميذاً بالمرحلة الأولية في مدرسة أم الطيور الصغرى.
أول حفل زفاف لي كان مع الفنان عبدالعزيز عبدالماجد بمناسبة زواج إبن أخي عام 1971م.
في بداياتي كان هنالك عدد كبير من المطربين بعطبرة منهم تيمان عطبرة حسن وحسين عبدالقادر، دفع الله عبد القادر ،عبدالعزيز عبد الماجد وكان رئيس إتحاد فن الغناء الشعبي، وكان دائم التشجيع لي بالاإستمرار في الغناء وجعلني عضواً بالإتحاد وكان مقره بحي الفكي مدني بعطبرة، ومن المطربين أيضاً في تلك الفترة النور حسين ومحمد جبارة وكانا من فناني الطمبور كما وكان هناك علي اليماني وجعفر أحمد وعبد الله أحمد يوسف إلى جانب حيدرأحمد محمود ومحمد الحسن قيقم صاحب الأغنية الشهيرة (نحن أهل الكرم).


أول عداد لي كان ثمانية جنيهات.
في بداياتي كنت أغني للفنان بادي محمد الطيب وعبدالله الماحي وهو من كبوشية.
أول أغنية خاصة كانت بعنوان (ايام بعادك) وهي من كلمات عمر حامد وكان يعمل بالإدارة المركزية للكهرباء ومن ألحاني.
(أجزت صوتي بالإذاعة عام 1971م بأغنية (أيام بعادك
كنت أمارس نشاطي الفني بإتحاد فن الغناء الشعبي بعطبرة.
كورس الإتحاد كان يضم نخبه من الشيالين وضباط الإيقاع منهم مصطفى محمد أحمد وهاشم خليوه وأصبح فيما بعد مطرباً وقمر الدين خالد إلى جانب حيدر حسن الطيب (إيقاع )-والسر بانجس -(بنقز)
أغنية قطار الشوق الشهيرة من كلمات المهندس علي محجوب ولحنتها في عام 1974م وكانت تطلب في أي حفلة أكثر من مرة وشاركت بها في مهرجان الثقافة الأول في 1975م بالخرطوم وفازت بالجائزة الثانية في الغناء الشعبي.
بعدي تغني بقطار الشوق.العديد من المطربين ومنهم البلابل وكن قد قمن بتسجيلها بينما كنت أتغنى بها في مهرجان الثقافة الأول فلاحظ الفنان عبدالجبار كدباس ذلك فمنعهن فقلن له :نحن من عطبرة وشاعر الأغنية وملحنها من عطبرة فتركهن.وتغنى بها المطرب المبدع الأستاذ حسين شندي.


لا يوجد شخص ساندني في بداياتي حيث كنت أغني منذ أن كنت تلميذاً بالمدرسة الأولية كما وكنت ألحن الأناشيد.
الأسرة رفضت في بادئ الأمر إتجاهي للغناء حيث أنها أسرة صوفية ولكني كنت أمتص غضبها بالمشاركة بالمديح في الليلية ورويداً رويدا قبلوا بالأمر الواقع.
نظمت العديد من الأغاني وأول أغنية أكتبها كانت بإسم (تحية )وكان ذلك في بداية السبعينات وقمت بتلحينها كذلك أغنية (نوارة الحتة ) كما ولحنت العديد من الأغاني.
أغنياتي كلها محببة لي ولكن أغنية عطبرة لها طابع خاص في قلبي وهي من ألحاني وكلمات الشاعر المرحوم عبدالله محمد زين شاعر الأغنية الشهيرة أنا أمدرمان أنا السودان.
الأغنية التي كنت اتمنى أن تكون لي هي أغنية سواكنية للشاعر على محجوب وأداء الثنائي عمر وحسن ثورة.
أعمالي الخاصة عشرون عملاً، عشرة منها من تأليفي وألحاني.
تركت الغناء بصورة نهائية في الحفلات في عام 2000 م ولكني أجامل الإخوان والأصدقاء بالغناء في مناسباتهم المختلفة.
اَخر مشاركة غنائية لي كانت على خشبة مسرح عطبرة الثانوية الحكومية بمناسبة مرور ستين عاماً على تأسيسها.
سافرت بقطار النيل مرات عديدة ومنذ مجيئه لا أسافر إلا به.
اَخر ظهور لي بوسائل الإعلام كان بفضائية الشروق في برنامج صباح الشروق وقد رتب له المبدع حسين شندي وعرض خلاله أغنية قطار الشوق ثلاث مرات، مرة بصوتي وثانية حسين شندي وثالثة بصوت البلابل.

عن وزارة الثقافة والإعلام والاتصالات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ثلاثة × 3 =

إلى الأعلى